.

.

الاثنين، 9 فبراير، 2009

كوارث طبيعيه

من كتر ضحكي و ابتسامي نسيت نفسي تماما اصبحت كارثة بكل المقايس عندما اتواجد في مكان لازم اسقط شيء او اصتدم بشخص ما و اي شيء في يدي اصبح هنالك خطر علي حياته وفجأة اكتشفت ذلك اصبحت مثل بطوط تماما ان عندي مغناطيس لجذب الكوارث الطبيعية والغير طبيعية ولقد كثر كلام الناس أولا ( انت مش حريصه) كام مرة قالتها امي عندما افعل اي كارثة ثانيا (انت مش بتعرفي تقعدي هادي شويا من غير حركه) اغلب الناس يقولون لي هذا سوف اقول لكم كارثة فعلتها عندما كنت صغيره لتعلمو اني كارثة مثل ما بابا بيقول
كنت صغيره جدا وكنا في يوم الوقفه وماما قاعدة تنظف البيت كله وصحيت انا قبل ماماانا واختي ولقنه عيش الكبير الي بيفتفت اكلنا وفتفتنا بيه الي بيت كله ماما صحيت مصدوصه من شكل البيت طبعا انا واختي نظفنا البيت كله واتهزئنا طبعا

كارثه اخري (شكلي هطلع كتاب اسميه كوارث رنيم الطبيعية والغيرطبيعية و اقولهم فيه ايبعدو عني تماما)

كنت صغيره وفي يوم ماما كانت بتنظف البلكونه وانا كنت جنبها رحت طلعت علي الكرسي وكنت ساعتها بمشي مشيت علي السور واحنا في الدور 4 بس في اخرلحظه تدخلت امي وانقذتني ( الواضح اني كنت اريد ان امارس ( الباليه ) علي السور )

واعتقد ان هنالك 50 كوبا تحطمت علي يدي و30 طبقا لم يتبقي منهم الي اشلاءومع ذلك استمريت في الكوارث

وهنالك مره دخلت (سودانية) في انفي اتتصورون في انفي واطرت امي الي انتجعلني اعطس عن طريق استنشاق الفلفل

(و غالبا في كل موقف تتدخل امي لانقاذي من الكوارث الطبيعية والغير طبيعية)

ومره اكلت الرمل هل تتصورون ذلك التهمته التهاما (الواضح اني كنت اريد ان اكل فلم اجد غيره)

ومره غطس في المسبح كان عندي 10 سنوات وانا لم اكن تعلمت السباحه قط لقد غطست في مسبح عمقه 5 مترات هذه المره لم تكن معي امي لتنقظني انا لم اسقط عن غير عمد بل انني غطست من فوق ( المنط) وبعدان سبحت (مثل الكلب وهو بيسبح ) الي الخارج وغطست مره اخري

وكنت وانا صغيره اصعد علي كرسي السفره واطلع الي فوق السفره ثم اقفظ كان عمري فقط سنة ونصف وكنت لا ابكي عندما اسقط وكانت امي تساعدني علي النهوض وفي اللحظه التي تدير عينها بعيد عني اصعد مره اخري

وعشرات المرت غلقت الابواب علي يد ابن خالتي الذي كان صغير السن وانا ايضا كنت صغيره جدا كان عمري8 سنوات فقط لكن لم اكن متعمده

واكثر من مره او عشرات المرات اسقط الغسيل من علي الحبل وارمي المشابك الي تحت

(لا ادري كيف كانت امي تستحملني لقد كنت كارثه منذ ان كنت صغيره

ولكني اليوم كبرت واصبحت اكثرهدوا ( مش قوي) و مبقتش احطت سوداني في انفي ولا العب او امارس الباليه علي السور واصبحت اتحرك كثيرا لكن غالبا بحرص وعدد الخسائر قل كثيرا اصبحت (نصف كارثه )

لكني دائما اتخيل لو مازلت كارثه كامله كيف ستكون حياتي علي ما اعتقد ساجعل عائلتي كلها تعاني مني كثير وسوف يكرهني الناس لني اسبب لهم المشكله واقول الحمد الله علي اني نصف كارثة


هناك 3 تعليقات:

  1. جاااااااااامده اوي طريقتك في الكتابه يا تحفه انتي

    :)

    ردحذف
  2. مرسسسسسسسسسسسسسسسسسي يارب تعجبك علي طول

    ردحذف
  3. قبل اي كلام هضحك

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    انتي بجد حد جميل اوي

    اسلوبك موش عادي

    بتوصلي كلامك لقلوبنا على طول


    ربنا يديمها عليكي نعمه يارب

    ردحذف

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))