.

.

الجمعة، 28 أكتوبر 2011

يوما سنجلس لنكتشف أنكي حققتي كل احلامك ووصلتي إلي السعادة















الكل يشعر أنها كل شئ وهي تؤمن أنها لا شئ !!

ليتها تؤمن أن لا شئ منها بكل شئ من غيرها

*احمد خالد توفيق




عندما تؤمنين بأن الأشياء

التي تملكيها جميلة حقاٍ

سيراها الأخرون رائعة





كانت تشكر نفسها كل يوم

تقدم لها الحلوي كجائزة تحبها

كانت تفرح لأجلها لأجل ما فعلته لها

تكافئها ..تغني لها..ترقص لها..ترسم لها

لذلك كانت الأفضل بينهم فنفسها ظلت

ظلت ممتنة لها للأبد






كانت تؤمن أن حياتنا عبارة عن علامات ..
لو نظرنا إليها جيداٍ لعرفنها

علامات تربط الأحداث ببعضها

احداث تجعلنا نتوقع اشياء ستحدث

مستقبلية





احتفالت معاها بسعادتها

التي يظنها البعض مؤقتة

ونحن نري انها ستمتد إلي الابد



العلامات كلها تشير إلي السعادة

سعادتها الآبدية



فبعد اعوام من البحث

وجدت ضلتها



كل ما اوصيها به ان لا تسمح لاحد

بافساد سعادتها هذة



وان لا تعطي اذتها لا احد

يقنعها أن هذة ليست السعادة

فقط تتبعي العلامات

التي يوماً ستوصلك

ستوصلك إلي سعادتك الآبدية





إلي عزيزتي الجميلة

اعتقد انكي ستعرفنين

انه لكي وحدك



البوست ده برقم 101 :D :D

البوست اعتقد هيبقي فيه خبر سعيد

بخصوص الكتاب

احم احم كتابي

هناك 5 تعليقات:

  1. بجد جميييييييييييل جدااااااا البوست
    ^___________^
    بحب ااجى هنا عشان احس بالسعادة
    <3

    ردحذف
  2. حلوه جدا جدا ياريت كل الناس تتفائل كدا وتبقي الالوان في الحياه كلها بينكي كدا

    ردحذف
  3. :)

    مش لسه قايلالك كبرتي
    اهو انتي كبرتي اوي بقى

    يارب يحققلك امنياتك وتفضلي متفائلة للأبد يا روني

    ردحذف
  4. كلام جميل يارنيم سعيدة اني قريت لك تاني بعد فترة انقطاعي عن المدونات

    وحشتيني :)

    ردحذف

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))