.

.

الأربعاء، 21 مارس، 2012

هل للأشباح أن تغفو ؟!


الحالات القهرية كثيرة والكثير منها مصطنع فهي في النهاية مجرد عبث بلحظات السعادة


هل الآلوان تصنع السعادة ؟

وهل مجلبات السعادة آبدية ؟

وهل ما نفرح بيه اليوم سنفرح بيه غداً ؟

ام بإمكاننا الغد نسيان اليوم فلا نعُد نتذكر حتي من نكون ؟

ام تعاقبنا الذاكرة بالتذكر مدي الحياة ؟

هل تأتي الأغاني المؤلمة متتابعة بمحض الصدفة ؟

ام أنها علامات كونية ترشدنا ؟

وهل لرحيل الأصدقاء مواسم ؟

فيرحلون عن قلبك كسرب حمام هاجر لتوه لقلبٍ اخر؟

هل سأظل ابحث في الأغاني عن كتاب اقرأه ؟

ام اعين الآخرين كتب مفتوحة لا تنتهي ؟

هل التكرار يقتل حياتنا ؟

وهل البرد يقتل السعادة ؟

وهل بعد موت السعادة حياة ؟

هل حياتنا بلا اشباح ؟

ام الثالثة فجراً هي موعد استيقاظ الآشباح ؟

هل جميع الأسئلة إجابتها مؤكدة ؟

ام أن جميع الإحتمالات مطروحة ؟

والأجمل أنها غير مؤكدة

وهل للآشباح يوماً أن تَسَكن ؟

أن تغفو عنا قليلا ؟

فتذهب في سبات عميق

لربما نسيت الحكايات

فتستيقظ صافية الذهن

فتبتسم من جديد ؟؟

الثلاثاء، 20 مارس، 2012

رجل البنك اللعين


بعد مروري بجانب سيارته التي لم تعد زرقاء any more كنت الشمس قد غابت وخفت من حدة اشعتها قليلاً والسماء رحلت عنها الغيوم والأشجار ترقص وتتمايل مع وقع اقدامي ..
وجدته حينها في " السوبر ماركت " يشتري بيك رولز بالزيتون وتوقف في مكاني للحظات دون تحرك وبعدم استيعاب والناس من حولي يختفون لنصبح أنا وهو فقط والأشياء من حولنا مستمرة في الأبتعاد والأختفاء وتسُلط ماكينات التصوير علينا لنصبح ابطال المشهد ويلقوا علينا الأضواء الساطعة ..وكنت أنا قد ابتعدت عن سيارته ب3 سيارات وأثناء مروره من امامي نظر لي وكأنه يعرفني وأبتسم وكأن العالم بإسره ابتسم لي وذهب فوراً إلي سيارته وأنا استرق النظر إليه من دقيقة إلي اخري ..
رجل البنك ليس بخير فلقد اطلق لحيته علي غير العادة وسيارته الفضية البراقة لم تعد براقة any more فلقد امتلئة بالأتربة وكأنها لم تغسل منذ اعوام حتي صوته به نبر حزن هذا ما شعرت به ولكن الآن لنكمل ما حدث بعد ذهابه إلي سيارته علي غير العادة لم يرحل سريعاً بل انتظر انتظر كثيراً فأعتقدت وقتها أنه يحتاج المزيد من الوقت حتي يقرر في النهاية الرحيل وبلفعل أدار محرك السيارة وهم بالرحيل وأنا اتابعه فمر من امامي وكأنه يتحاشي النظر إليَ وأنا اراه يرحل في صمت ومازلت اقفز في الشارع امتلئ بالفرحة غير مصدقة ..
لا تقلقوا لم انتهز الفرصة ولم أكلمه وأكتفيت بإبتسامة وعلي شفتاي إبتسامة بالهاء

الاثنين، 12 مارس، 2012

اشياء اؤمن بها

1- لو كل واحد عمل حاجه حلوة العالم كله هيبقي حلو
2- هوصل في يوم لأحلامي
3- كل إنسان شايف انه كويس..كويس دي وجهة نظر لانه برغم كده العالم لسه وحش
4- احنا عندنا قوي خارقة بس مش عارفين نكتشفها
5- السعادة قرار بتخده لا متعلق لا بالمكان ولا بالآشخاص
6- كل ما بنكبر اكتر كل ما التغير بيبقي صعب اكتر
7- أن اللي بيعلق حياته كلها علي حاجه صغيرة لما بتكسر هو بيوقع
8- النجاح متقسم علينا والحاجه اللي بتفشل فيها بتنجح في غيرها
9- أن ربنا عادل ومدينا كلنا قد بعض
10- أن لسه في الكون خير
11-أن الحياة وجهة نظر
12-أن الخوف من المجهول ده مرض
13- في اليوم الممل الطبيعي يمكنك أن تقابل الكثير من المرضي النفسين الذين لا يعلمون أنهم كذلك
14- أنت اللي بتقرر سعادتك تبقي في ايه من اللي بتحبه وبتكره
15- الناس مش كلها حلوين لكن برضوا مش كلهم وحشين
16- الشخص الشئ ليس سيئا في كل شئ
17- في حياتنا اشخاص جالبين للسعادة
18- بإمكانك معرفة حبك لشخص من كلامك عنه
19- احيانا نكبر الاشياء الصغيرة ونصغر الاشياء الكبيرة عندما تكون هذة الاشياء مشكلات
20- الصغار قلوبهم كقوالب سكر
21- الآخرون ليسوا دائما جحيم
22- كل اللحظات سعيدة والتعيس منها وحدك تستطيع تغيره
23- لا يجب أن نعلق حياتنا ونتركها بلا هدف بلا خطط فقط مستمرة
24- الرضي لا يعني فقدان الطموح والاحلام
25- عندما ننتظر شئ يطو الوقت
26-وعندما تفقد الامل ستعطيك الحياة ما كنت تتمناه
27- أن امنياتنا الغير محققة قد تكون في صالحنا فمن يعلم ماذا يمكنها أن تجلب معها من مصائب
28_عندما تسكت فأنك تعطي الظلم الحق في التمادي ..فلا تسكت عن ظلم
29- البشر لا يتغيرون ..لا بل أنت وحدك من يؤمن بذلك
30- الآلوان الصارخة احيانا تفسد اللوحة واحيانا تجعلها مبهرة
31- حياتنا كالوحة عليك أن تختار لها الآلوان لتصبح اجمل
32-الملل هو داء الحكاية ومفسد الآشياء
33- الورد والبلالين وغزل البنات والدمي القطنية من مجلبنات السعادة
34- أننا بمكننا تغير العالم
35- البنات عاشقون للدرما :) fact#
36- الناس بتسمع اللي هي عاوزه تسمعه ومش بتشوف غير اللي عاوزه تشوف
37-النجاح هو أن تصبح سعيدا لما وصلت له
38-لا شئ بدون اسرار
39- اننا كالمفاتيح والابواب والمسألة مسألة وقت حتي يجد كل مفتاح بابه ويجد كل باب نفتاحه
40- أن النسيان فقط بحاجه إلي وقت وقد يظل الإنسان اعواما ظنا منه انه يتعذب ويتألم من الالام التي اصطنعها لنفسه فقط لأنه سعيد بمزاجه التعيس
41-عندما تؤمن بأن الاشياء التي تملكها جميلة سيراها الاخرون كذلك
42-حياتنا عبارة عن علامات لو نظرنا إليها جيدا لعرفنها علامات تربط الاحداث ببعضها احداث تجعلنا نتوقع اشياء ستحدث مستقبليا
43-العيون الجميلة هي وحدها من تري الاشياء كذلك
44-العبقرية هي رؤية جانبا من الاشياء ليس ظاهرةً للاخرين
45-لا احد بمشغول فالمشغول فقط لديه اولويات أنت لست ضمنها
46-اللي عاوزة يعمل حاجه بيعملها
47-الحياة مش ابيض واسود
48-لعل كل شئ واي شئ خير
49-الانسان يقاس بأخلاقه وليس بملابسه
50-لا تكتم القليل من الغضب لأنه سينفجر
51-مساحيق الجمال تخفي العيوب مؤقتاً
52-الصدقة تشفي الامراض
53-السعيد هو الذي يحمل طقسه مه ولا يهمه ان كانت السماء صحواً او مطراً *منقولة
54-لا يجب ان تثق باحد ثقة عمياء
55-اعطي الآخرين دائما اكثر مما يتوقعون
56-ابتسم للحياة
57-كن أنت ولا تكن غيرك
58-لكل فعل رد فعل مناسب
59-لا احد يستطيع العودة إلي الماضي والبدء من جديد لكن كل منا يستطيع من الآن بوضع نهاية جديدة
60-أننا فقط يجب توكل علي الله فقط
61-لا عادوة 
62-الصدقة تشفي 
63-اجعل سعادتك في اسعاد غيرك
64-الفرصة لا تأتي مرتين

الأحد، 4 مارس، 2012

هو كان ندلاً منحوساً ..وهو كان وغداً وحيداً ..اما عن بطلي فكان رجل بنكٍ ملعوناً



في يوم ممطر تقابلوا فى شارع واحد باحثين عن الحرية كان كل منهم بطل في حياة فتاةٍ ما ولم يكن هذا هو القاسم الوحيد المشترك بينهم .

كان هو كـ "رجل بنك لعين" تعشقه كل النساء وهو احياناً لا يبالي فقد اعتاد ..اعتاد فالنساء كلهم متشابهات.

كان هو كــ " ندلاً منحوساً " ثوري للغاية لا يتغيب عن مظاهرة لهذا كانت النساء يرونه كبطل لهم يحلمون به ليلاً.

كان هو  كــ " وغداً وحيداً " كان بالنسبة للنساء طفل صغير وحيد يحتاج دائماً لإهتمام الآخرين ..وكم تعشق النساء الرجال بهذا النوع.

وبرغم ذلك كانوا كالغرباء في الشوارع يضحكون علي الآخرين لأنهم متشابهون ويكرههم الآخرين لأنهم مختلفون ،، لا يتأقلمون رجالاً بحق لا يخافون.

كــ " رجل بنك لعين " غامض دقيق يحب عمله .

كــ " ندلاً منحوساً " يظهر ويختفي كالأشباح لا يخاف الموت ابداً .

كــ " وغداً وحيداً "  ينتظر الآخرين لينفوا عنه الوحدة .

كان الليل قد حل بعتمته وظلامه ..وعندما تلاقت اعينهم تحت الامطار المتساقطة علموا أنهم لا يشبهون احداً غيرهم وأنهم ليسوا وحيدين في هذا العالم.

 كــ " رجل بنك لعين " يعشق الوحدة فالناس بالنسبة له غالباً هم مصدر ازعاج ليس بحاجة إليه.

 كــ " ندلاً منحوساً " الوحدة بالنسبة إليه شيئا مقدسا فهو يرى أن الوحدة مفيدة في كثير من الأحيان.

 كــ " وغداً وحيداً " ،، اسماً و صفا ً،،  كان الجميع يبتعدون عنه لمجرد انه وغد وحيد ,, لم يختار الوحدة ولكنه اعتادها بمرور الزمن.

فعندما تلاقت اعينهم وجدوا انفسهم في اعين بعضهم البعض.

كــ " رجل بنك لعين  " رجلاً رائعاً يري انه ليس ملعوناً على الاطلاق وأن العالم محظوظ بوجوده.

كــ " ندلاً منحوساً " يرى انه ليس ندلاً فهو يدافع عن وطنه بشراسة ويرى انه سبب عيش الآخرين في عدل وسلام.

كــ " وغداً وحيداً " يرى أنه وحيد بسببهم وانه لم يخلق هكذا وأنه ليس وغداً بالعكس فهو شخص رائع من الداخل.

لم يكونوا مغروين فقط يرون أنهم مظلومين بحُكم الآخرين عليهم
في شارع واحد خَلق لهم القدر موعداً تحت المطر موعداً لا يُستخف به . كانت السماء تمطر بغزارة ولا أحد غيرهم في الشارع والهدوء يملأ المكان فيمكنك بوضوح سماع اصوات قطرات الماء وهى تتساقط عليهم دون توقف... 

ومن هنا بدأت صداقتهم الصامتة ،، احبوا بعضهم بحق ،،
" فقط "  .. لأنهم متشابهون.

 كــ " رجل بنك لعين " يؤمن أن بداخل كلا منا شخصاً رائعاً ولكن مهارتك يا عزيزي تظهر في استطاعتك العيش رائعاً لوقت طويل.

كــ " ندلاً منحوساً " يرى أن الجهل أكثر ما يعيب الآخرين فأنت لا تستطيع العيش مع من يملكونه طويلاً.

كــ " وغداً وحيداً " يكره الألقاب التي يلقبها الآخرين بعضهم البعض بصفات لست فيهم.

لم ينظروا لبعض بسطحية ,, بل نظروا بنظرة ثاقبة عميقة لم يحتاجوا أن يتكلموا ليفهموا أنهم سيكونون اصدقاء للأبد ,, والأبد عند رجالاً  مثل هؤلاء تعني إلي الأبد حقاً .

كانوا يتقابلون كل يوم ليلاً في الشارع المظلم الذي التقوا فيه لأول مرة وهم يؤمنون أنهم هم بداية الخير العظيم في هذا المجتمع الفاسد ..وكان هدفهم البعيد هو بناء المجتمع الفاضل الذي يخلوا من أناس سطحيون ،، اناس يلقبون بعضهم البعض القاباً ليست من سماتهم اناس لا يستطيعون العيش رائعون طويلاً .

 كانوا يؤمنون أن يوماً ما سيقوم المجتمع الفاضل وقد يعود الفضل لهم.

في المجتمع السئ كان هو كــ " رجل بنك لعين " يتصرف علي طبيعته التي هي حقا " جيدة " أمام الآخرين لعلهم يفهموا ما يفعله ويساعدوه في اقامة المجتمع الذي يحلم بإقامته.

 كــ " ندلاً منحوساً " يحاول أن يجعل العالم افضل فهو يرى أن الحل هو أن تثور على الفساد ولا تسكت عن ظلم ابداً.

كــ " وغداً وحيداً " يُعلمهم كيف بإمكانهم الصمت طويلاً والجلوس لساعات وحدهم ,, يعلمهم كيف يكتمون ما يعرفون ولا يثرثرون على كل شئ واي شئ امام اي احد.

كانوا يرون عيوبهم وعيوب الآخرين ,, كانوا يحلمون ليلاً بالمجتمع الفاضل وهم يعلمون أنهم سيفنون اعمارهم في محاولة بناءه فشعبهم يكره التغيير.

كــ " رجل بنك لعين " يعلم كم يخاف الآخرين التغيير ,, تغيير سيارتِهم بيوتِهم  , وهذا ما يراه خلال مجال عمله.

كــ " ندلاٍ منحوساً " يعلم .. لا بل يثق أن جميعهم يكرهون التغيير ويعشقون الإستقرار كأعينهم .. لا بل أكثر, فهم لا يستطيعون تحمل المظاهرات  بضعة اشهر بعد زوال الحكم البائد ,, فكان واثقاً من مشقة تحقيق حلمه ولكنه كان يفعل كل ما بوسعه ليصدق الآخرون أن التغيير ليس دائما كجحيم.

كــ " وغداً وحيداً " يعرف كم يكره هؤلاء التغيير ,, يدرك أنهم لا يستطيعون تغيير اصدقائِهم ,, لا يستطيعون أن يجلسوا وحيدين مثله.. فقط يجالسون  من اعتادوا مجالستهم منذ ما يقرب إلي20 عاماً.

كانوا يحاولون أن يعملوا  الخير في صمت فيقلدهم الآخرون ويتخذوهم قدوةً ومثلاً اعلي لهم.

كــ " رجل بنك لعين " ملتزم في كل شئ يعبد النظام لا يخالف ابداً القوانين لذلك اصبح الآخرين يتمنون سراً أن يصبحوا مثله برغم أنه يختلف عنهم .

كــ " ندلاً منحوساً " كان يتظاهر من اجل تحرير بلده من وطأة النظام البائد الظالم.

كــ " وغداً وحيداً " حسن الأخلاق لا يكذب ابداً شخص يمكنك أن تثق فيه بسهولة فهو مسالم لا يؤذي احداً حتى مخلوقاً ضعيفاً او حشرة صغيرة فكان يُعرف بوحدته وامانته وصدقه.

قبل أن يتقابلوا كان كل منهم يحاول بناء حلمه وتغيير الكون من طريق مختلف ولكنهم عندما تصادقوا (اي اصبحوا اصدقاء) قرروا توحيد صفوفهم واعمالهم ,, فاصبحوا الاقوى.

كــ " رجل بنك لعين " لا يتغيب عن مظاهرة مع اصدقائه , ليس لخراب البلد كما يظن البعض ولكن لتحقيق حلمه ,, واصبح ليلاً يتعايش مع وحدته وكأنه وغداً وحيداً فلا يكذب ولا يغتاب.

كــ " ندلاً منحوساً " تعلم كيف بإمكانه الأنتظام بالمواعيد ,, وكيف بإمكانه أن يصبح دقيقاً في عمله ,, وكيف أن الوقت من ذهب ,, واصبح يعرف كيف يشعر بالآخرين في وحدتهم وتعاستهم.

كــ " وغداً وحيداً " تعلم كيف لا يسكت عن ظلم مثل صديقه ,, وانه اذا تنازل عن حقه سيتمادي الظالم أكثر ,, وتعلم كيف لا يستطيع الأخرين مقاومته ,, وكيف بإمكانه إلا يتعدى على القانون خلال يومه .

بعد أن تصادقوا اكملوا بعضهم ولم يعودوا يشعروا إلا بالسعادة لما اصبحوا عليه الآن.

كــ " رجل بنك لعين " سعيد لأنه لم يعد الوحيد الذي لا يخالف قواعد كل شئ و اي شئ .

كــ " ندلاً منحوساً " سعيد لأنه وجد الآخرون مثله لا يخافون الموت كالأبطال.

كـ " وغداً وحيداً " سعيد لأنه وجد آخرين رائعين يملئون حياته ,, آخرون لا يثرثرون بأية تفاهات ,, يعلمون متى يتكلمون ومتى يصمتون.

وبهم تكونت نواة المجتمع الفاضل وبهم سيتحقق احلام الكثرين.


النهاية .