.

.

الاثنين، 23 يوليو 2012

لك وحدك كالعادة

كانت واثقة انه يوماً ما سيكون بخير
ستكف عيناه عن الافصحاء عن الحزن الذي ملئ قلبه
لتشرق شمسه من جديد 
لعله يبتسم لعله يكون مبتسم
لعله يكون سعيد
سعيد للابد
حتي تطلق عليه فعلياً رجل السعادة الآبدية
الذي ينشر السعادة 
يجلب السعادة
يعطي السعادة
ويملك السعادة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))