.

.

الجمعة، 24 أكتوبر، 2014

إلي رجل البنك

إلي رجل البنك .. 
في انتظار صدور الكتاب 

جزء من مقدمة الكتاب التي لم انشرها قبل اليوم
بعنوان رجل البنك اللعين

كان غامضاً إلي حد الجنون ،، يعشق عمله ويخلص له ،،
 فهو يري أن الدنيا لا تساوي شيء في عدم وجود الأرقام .
لا تحاول أن تعرف سر الحزن في عينه ،، فهما كتومتان ولن تبوحان بشيء
لا يتكلم إلا بحدود كسر حاجز الصمت ،،
وحاجز الصمت لديه يختلف عن الصمت الذي تعرفه أنت ،،
 فهو يري أن الكلام ليس مفيداً .
وأن الصمت معناه أن تدخل عملك دون قول "صباح الخير " لعامل الخزانة المجاور لك ،،
وبرغم ذلك كانت هي الجملة الوحيدة التي يتفوه بها طوال اليوم
يؤمن بأنه لا يحتاج الكثير فيكفيه نظرة أو إيماءة أو إشارة حتي يُنفذ ما يريد ،،
 فهو شخص عملي ،، لا تتعجب فهو لن يشعرك بوجوده فهو لا يستخدم من أعضائه غير العقل ،
يحسب به ،ويفكر به ، ودائما ما يحلم به ،،ولذلك بالإضافة إلي كونه عملي فهو عقلاني للغاية ..
لا تنتظر أن تراه وهو يرحل ..
 فهو أول من يأتي و اخر من ينصرف وكان دائما عامل النظافة ينزعج  من هذا الانضباط  ،،
كان اخر من ينصرف لأنه وبكل بساطة عاشق عمله حتي الثمالة ،،
وحتي وقت الراحة يذهب كل زملائه للخارج ،،
أما هو فيفضل البقاء وحيداً وسط اكوام النقود ليعيد حسابها مجدداً .
ولكم تشاجر مع رب العمل فهو لا يريد أن يذهب في عطلة 
ولكن رب العمل يري أنه من مصلحته أن يفعل .
أما بالنسبة لمواعيده فهو شخص ملتزم دقيق ،، يحسب كل شيء بالثواني ،،
 لم يتأخر قط في حياته ،، شخصاً مختلفاً عما نراه كل يوم في حياتنا الطبيعة ..
أما عن حياته الشخصية فهو لا يفضل الزواج ،برغم من انه قد يفعل ،،
لأن الزواج معناه أن هناك مزيد من الأرقام التي أحيانا لا يحبها ،،
 أو علي الأقل لا يعتقد أنها تصلح لحياته العادية ، أنما تصلح فقط للورق والعمل ..
أثناء العمل لا يفضل الاخرين محادثته فهو دائم الحديث عن الأرقام وكل ما يدخل الملل علي نفسك ،،
 فهو لا يهمه شيء سوي الأرقام فقط الأرقام أثناء العمل
وإن عادت به الحياة لن يتمني أن يجرب مهنة أخري تكون بعيدة عن صخب الحسابات ..
أما عن شخصيته فهو جميل بكل المقاييس ،
جميل الشكل وأيضاً جميل الروح برغم من هذا الهدوء الذي يعم عليه غالباً
 ولكنه أحيانا يفضل الهدوء ، أن يجلس وحيداً فهو في كامل ضعفه وسط فضول الناس ،،
 ولكنه عندما يتكلم بعيداً عن مكان العمل "وقلما يفعل " يأخذك إلي عالم جميل حقاً ،
جميل مثله تماماً  ولنعترف أن بعد دوام العمل لا أحد يستطيع مقاومته  : ))

https://www.facebook.com/roni.ranim 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))