.

.

الاثنين، 2 فبراير، 2015

قيس وليلي و الذئب

إنه قد يجيء في أي وقت، في أي ليل، في أي حلم.. وعندما يجيء سيكون من المضحك أن أقول له، قيس يا حبيبي! انتظرني عشر دقائق أخري ريثما أتأهب! 
ينبغي أن يكون فستاني جاهزا، وأن يكون جواز السفر في جيبي علي الدوام، ماذا سأفعل لو أخبرني بأننا سنتعشي في باريس ولم يكن الجواز معي؟ أحتاج أحمر شفاه، زجاجة عطر، ومنديلا .. ماذا لو جرح إصبعه ولم يكن معي منديل؟ أي حمقاء سأبدو؟ يجب أن يكون كل شيء جاهزا منذ الآن، منذ الآن وإلي الأبد!
كل ليلة، تملأ ليلي كيس الوسادة بفستان ومنديل وزجاجة عطر وجواز السفر، تحلم به يجيء ويجدها في انتظاره.
كانت ليلي مستعدة علي الدوام، علي الدوام! تراه كان مستعدا -أيضا- قبل أن يختفي من أحلامها إلي الأبد؟
شكرا بثينة العيسي : ) علي كتابي المفضل 

هناك تعليق واحد:

  1. يا روووون...بقالي كتير مجتش هنا..البلوج شكلها ولونها حلو اوي + ارب افتكر اجيب الكتاب ده بكرة :)

    ردحذف

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))