.

.

الأربعاء، 11 فبراير، 2015

انا بلف في دايرة

الايام ماشية جمب الحيط
لا جديد يحدث
كل الجديد خائف ان يحدث
وانا اقف في منتصف الاحداث
امنعها بالكثير من الخوف والقلق
اقرأ الكتاب نفسه في بطيء شديد
لا افكر في الكلية
لا افكر فيما سيحدث احاول فقط الا اقلق
وبكتشف في النهاية اني بلف في دايرة
حيث كل شيء يتكرر عدم المبالاة ثم الفزع ثم الخوف والقلق ثم الهروب ثم الفشل ثم المواجهة .. وبضيع عمري في دايرة ملهاش لازمة
انا محتاجة اروح اتعالج

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))