.

.

السبت، 25 يوليو، 2015

الغرفة

انا مازلت ممتنة للاوضة 
بالرغم من الحيطان السادة
مازلت ممتن للمكتبة 
بالرغم من الحاجات بتقع عليا وعلي السرير باستمرار 
ممتنة للحيطة اللي بطلع سخونة
وشجرة التوت
حتي لو بصحي يوم التلات والاربع علي عيال شعرهم منكوش بيصوتوا
ممتن بالرغم ان كل حاجه في كل حته
بالرغم من النمل الذي لم يسبق ظهوره وما ان ظهر حتي انتشر 
ممتنة للترباس وفكرة ان حاجتك ممكن تقع من فوق السرير 
الفكرة دي مضحكة جدا لشخص لم يختبرها منذ 5 سنوات
ممتنة للكتب اللي بتبعتلي حب وانا ب ابادلها الحب
ممتنة للفساتين اللي مالية الدولاب بتبحلق فيا 
انا عندي احلام للاوضة بتبدا اني اتخطي عتبة البيت 
حط نفسك في الموود الصح لانه عمره ما هيجي لوحده
كف عن محاولت ارتداء ملابس غير الاسود 
ولون انت كل شيء حولك 
انت كل الوان المجرة 
السعادة احيانا تبدا من الاشياء البسيطة فرشة رسم والوان والكثير من الثقة بالنفس 
تبدا بستارير جميلة او اسهل تبدا ب ليست الاحلام
لعل الغرفة تلونا وتغرقنا سعادة كلما نظرنا اليها


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))