.

.

الأحد، 27 نوفمبر، 2016

بوست عيد الميلاد

النهاردة يوم عادي جداً
محصلش فيه اي شيء فوق العادة
اي شيء مختلف عن كل يوم
عن كل يوم في كل اسبوع
كنت راضية جداً عن اليوم
عن الاشياء من حوليا
ومقدرة جداً كل الابواب المفتوحة قدامي
وكل الحاجات اللي مستنياك تعملها
انا ممتنة أن السنة دي خلصت حقيقة
انا كنت معتبرها خلصت من شهر 7 مثلا
بس هي فعلاً خلصت
أنا فخورة جداً بالتقدم اللي وصلتله
والطرق اللي مشيتها
اني اوصل لمرحلة اني اقدر اتكلم 
عن كل شيء من غير ما عيط
وابطل اوصف نفسي أن ورقة الهوا بيطيرها
بيرميها في بركة ماية ساقعة في الشتا
بيطيرها ويدخلها جوه دوامة
انا كنت كتبت من فترة بوست مش عارفة 
اذا كنت نشرته او لا 
بتكلم فيه عن السنة اللي فاتت
وان ازاي احنا قادرين علي اننا نبقي اقويا
ونجتاز الاشياء .. الخوف، القلق، العياط، التعلق
أنا حاسة عني حلو 
ده كان ردي علي سالا امبارح
انا حاسس اني ماشية كويس 
ومش بتعثر كتير برغم كل الطلوع والنزول
أنا بحاول انسي كل الاشياء اللي كانت 
ومازلت السبب أننا بنقع ونقوم
وافتكر بس الناس اللي السنة مكنتش هتعدي
من غير ما يزقونا زق
رنيما، يو، أميرة ، للا 
وماما وهندا، ياسمينا 
الناس اللي ربنا بيبعتهالنا 
علشان نعمل شيء مختلف
نجرب شيء ممكن يساعدنا
يسندونا في الطرق الطويلة 
أنا مش حاسس ان السنة جديدة بدأت
وحاسة أني بدأتها لوحدي من فترة
رميت كل شيء ورا ضهري 
وبدأت في رحلة تقبل الذات 
والمحاولة المستمرة 
الحياة مازلت مرعبة
وانا حاسة أن الرعب ده مش هيروح
مش هيروح للابد
انك تخاف أنك تموت قبل ما تعيش
قبل ما تحاول وقبل ما تستغل كل الفرص
انا لسه ليصة في كل شيء
مش عارفة ايه الباشون بتاعي 
ولا هروح فين ولا اجي منين
بس أنا بتمني اخلص دراسة 
وبتمني اخلص الاربع سنين اللي مش بيخلصوا
وفخورة جداً بكل لحظة عديتها فيهم
في كل نوبة قلق وفي كل مرة مبعرفش اتنفس
أنا أعتقد اني اكثر رضي السنة دي
واقل تطلباً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))