.

.

الجمعة، 9 فبراير 2018

كثر طمئنياً واكثر إشراقاً

للاشياء التي اصبحت أكثر هدوءً
اكثر طمئنياً واكثر إشراقاً

اقتل نفسي في الشغل
ضهري يؤلمني تماماً
ولكني لست متعب
لست مرهق
اقاوم
لأنني احياناً اشعر
أنني اجيد التعامل مع هؤلاء الاطفال
عندما لا تستطيع أن تقنعهم بشيء ما
بشيء مهم بسيط بديهي ك الاكل مثلاً
شيء لا بيستحق الاقناع

للاصدقاء الذين مازلوا كما هم
مر، يو، إسراء، أميرة
واؤمن أنهم سيظلوا

الاشياء التي لا يختفي بريقها ابداً
وتصبح أكثر اعتياداً
أكثر جمالاً
أكثر تقديراً

للكتب التي اشتريتها هذا العام
والقائمة الكتب الطولة التي لا تنتهي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))