.

.

السبت، 9 يونيو 2018

كان نفسي بس مقدرش

انا لست مستعدة
للاشياء التي تقترب مني
وتحاصرني
اتراجع خطوات للوراء احاول الهرب
ولكني اخاف أن اصطدم بنهاية الطريق
ليس علي أن اواجه
ليس علي أن أدير وجهي
لكن قد يكون ما اركض منه
هو ما احتاجه
ولكني لست مستعدة الان
سيذهب بعيدًا 
سيذهب بعيدًا ويتركني وحدي
ولكني أخاف أن اركض خلفه بعدها
اخاف الخوف والندم
اخاف المواجهه واخاف القرارات
أظل كما أنا لا اختار اي شيء
ولا اركض خلف اي شيء
واهرب سريعًا
من كل شيء يحاول أن يقترب
ما ذنبي أنا 
ما ذنبي أنا 
لم استطع اللجوء للمساعدة في الوقت المناسب
اهلي والكون وانا اعاملني كأني طفلة
وانا فعلا طفلة
لم أعد اجيد المواجهه
اخاف من كل شيء
احلم بطائر ازرق جميل
يعيش معي في غرفتي
ولكن أبي أخبرني أنني سأقتله بدون قصد
وسأندم
اتفادي المسؤولية 
ولا اريد العيش كبالغ 
الحياة البالغين مريعة
وأنا لست مستعدة
خطتي أن أقضي بضعة اعوام كما أنا
بدون اي قرارت مصيرية
بالمزيد من الهرب
والمزيد من تجنب البقاء علي قيد الحياة
ان الصق ضهري في حائط الاصدقاء
الا اكون وحيدة 
والا اتركهم وحدهم
وان يحترق الكون 
كما يحلو له
بعتذر
انا لست مستعدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تقسوا عليّ .. وابتسم للحياة : )))))